اللجنة الدولة لمناهضة إمبريالية التقويم الميلادي المسيحي ICACCI

اللجنة الدولة لمناهضة إمبريالية التقويم الميلادي المسيحي ICACCI

- الوقائع: إن منظمة الأمم المتحدة والتي من المفترض أنها تتحدث وتحكم بنزاهة على جميع أمم الأرض، لا تزال تستخدم التقويم الميلادي المسيحي، الأمر الذي ينظر إليه على أنه عدم احترام لجميع الديانات الأخرى في العالم. هناك فقط 1 مليار مسيحي في عالم يزيد عدد سكانه على الستة مليارات. وهذا يدل بوضوح على أن المسيحيين أقلية. فكيف إذاً يمكن فرض تقويم تلك الأقلية على هيئة الأمم المتحدة التي تمثل أيضاً الخمسة مليارات الأخرى؟ لماذا يتوجب على البلدان الإسلامية أو البوذية المشاركة في منظمة عالمية تُقلل من شأنهم عبر اعتمادها على تقويم من دين آخر؟ ألا يدل استخدام هذا التقويم المسيحي من قِبَل الأمم المتحدة أن الأخيرة ما هي إلا دمية يتم تحريكها بواسطة سلاسل القوى المسيحية الغربية؟

- الحل: أن تتبنى الأمم المتحدة تقويماً غير دينيّ, لا يقوم على حدث ديني- تاريخي. على سبيل المثال، يمكن أن تُحتسب سنة صفر: من تاريخ تأسيس الأمم المتحدة، أو من تاريخ انفجار القنبلة الذرية على هيروشيما. إذا كان سيتم قبول الاقتراح الأخير، فهذا يعني أن سنة 2001 (6 أغسطس) من شأنها أن تعادل سنة 56 ب.هـ. (بعد هيروشيما).

- الإجراء المقترح: وضع ما يكفي من الضغط على حكومتكم الوطنية بحيث أن تضغط بدورها على الأمم المتحدة لتحترم البلدان والشعوب غير المسيحية من خلال تبنيها تقويماً رسمياً لاديني. كيف لحكومتك أن تخون عقيدتك الإسلامية بالتصديق على معاهدات الأمم المتحدة باستخدام التقويم المسيحي؟ ألم تذكر الأمم المتحدة بوضوح أن العقيدة المسيحية تتفوق على نظيرتها الإسلامية؟ إن لم يكن، لماذا إذاً تفرض على الحكومات المسلمة التصديق على الوثائق الرسمية للأمم المتحدة باستخدام التقويم المسيحي؟

- إعمل الآن! يجب علينا أن نعمل فوراً بالضغط على الأمم المتحدة لتغيير هذا السلوك. الخطوة الأولى هي تنظيم الإجتماع التأسيسي للجنتنا وفي الوقت نفسه يمكنك أن تبدأ على الفور بين أوساط المتشددين والمناضلين في بلدك بتقديم عريضة، وتنظيم حملات صحفية والاجتماع مع مسؤولين بالحكومة المحلية الخاصة بك لطلب احتراماً جوهرياً لعقيدتك على المستوى الدولي. لا ينبغي على الأمم المتحدة أن تفرض تقويم المسيحية على الآخرين! كيف سيتصرف المسيحيين إذا قامت الأمم المتحدة فجأة باستخدام تقويماً إسلامياً ؟ بعد سنوات عديدة من الإهانة المسيحية للمسلم من خلال موافقة الأمم المتحدة على التقويم المسيحي، ينبغي على الأمم المتحدة إقامة العدل عن طريق طلب ما لا يقل عن 20 عاماً من التقويم الإسلامي ... ولكن الصفح قد يجعلنا نقبل الاعتذار من الأمم المتحدة ببدء استخدام تقويماً محايداً غير مسيحي، من اليوم فصاعداً، كفى إهانات!

- ساعدنا على تنظيم الاجتماع التأسيسي: ICACCI كن جزءا من المؤسسين التاريخيين لمنظمتنا من خلال تنظيم الاجتماع الأول لمنظمة. نحن بحاجة إلى مساعدة، ونحن بحاجة أيضاً إلى مزامنة جهودنا بين الزعماء الدينيين من غير المسيحيين من جهة، والسياسيين في العالم من جهة أخرى. وذلك من أجل احترام عقيدتك ومن أجل ذكرى ضحايا الاستعمار المسيحي. أول مساعدة نحن بحاجة لها هي موقع يمكن لممثلين من جميع أنحاء العالم أن يقيموا فيه اجتماعهم الأول لمناقشة الاستراتيجيات المطلوبة ولانتخاب الممثلين الأوائل لمنظمتنا ولتنظيم المكتب الدولي. إن كان بلدكم يمكنه أن يوفر تلك المساعدات والمتطلبات فسوف يبقى اسمك في التاريخ إلى الأبد كمحارب من أجل احترام عقيدتك.

RAËL
Founder of the ICACCI


For more information or comments please contact us through the form below: